محلي

مُعربة عن قلقها.. الأمم المتحدة: وقف إمدادات المياه إلى طرابلس أثر على حياة مليوني نسمة 20 مايو، 2019


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏

أوج – نيويورك
أعرب الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، عن قلقه تجاه إعلان جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي العظيم، أمس الأحد، توقف ضخ المياه من حقول آبار المياه، إلى العاصمة الليبية طرابلس.
وقال دوجاريك في مؤتمر صحفي بمدينة نيويورك الأمريكية، اليوم الاثنين، نشرته وسائل اعلام عالمية تابعتها “أوج”: “زملاؤنا قلقون للغاية من وقف إمدادات المياه إلى طرابلس”.
وأوضح أن توقف ضخ المياه، أثر على حياة نحو مليوني نسمة، مُشيرًا إلى أن الموظفين تركوا الموقع خوفًا على حياتهم.
وأعلن جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي العظيم، أمس الأحد، توقف ضخ المياه من حقول آبار المياه، عقب قيام مجموعة مسلحة باقتحام موقع الشويرف وإجبار العاملين على غلق كافة صمامات التحكم بالتدفق وإيقاف تشغيل آبار الحقول إلى حين تحقق مطالب لهم.
وأضاف الجهاز في بيان له، تابعته “أوج”، أن هذا الأمر سيترتب عنه انقطاع المياه على مدينة طرابلس وبعض مدن المنطقة الغربية والوسطى بداية من صباح الاثنين، بالإضافة إلى توقف إعادة ضخ المياه لمدينة غريان وبعض مدن الجبل الغربي الذي كان مبرمج ضمن خطة التشغيل .
ويذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، وذلك بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى