محلي

قبيل العيد.. تواصل معاناة الليبيين أمام طوابير السيولة والغاز

تواصل معاناة الليبيين أمام الطوابير عرض مستمر، فبجانب اصطفافهم أمام المصارف، بحثًا عن السيولة، هناك آخرين يصطفون أيضًا في طوابير طويلة، بمصراتة، في ظل ارتفاع شديد لدرجة الحرارة، وتحذيرات من التعرض لأشعة الشمس، للحصول على أنابيب الغاز.

وكان المكتب الإعلامي لبلدية الكفرة، قد أعلن أن مصارف البلدية تفتقر للسيولة منذ أكثر من 5 أشهر، وسط معاناة المواطنين.

وشهدت المصارف الليبية في الأيام الأخيرة، أزمة نقص السيولة ما تسبب في ازدحام المواطنين أمام المصارف في طوابير طويلة عاجزين عن الحصول على سيولة قبيل شهر رمضان.

وتعد أزمة نقص السيولة والازدحام والطوابير أمام شبابيك المصارف مشكلة اعتاد الليبيون عليها منذ عدة سنوات وسط عجز المصرف المركزي عن توفير السيولة للمواطنين لاسيما في الأيام التي تسبق المواسم والأعياد.

ولا يكاد أن تمر أي مناسبة في ليبيا يحتاج فيها المواطنين للأموال مثل الأعياد أو بداية العام الدراسي، إلا ويتم تأخير صرف الرواتب، وتنقص السيولة مما يجعل المواطنين يصطفون في طوابير أمام المصارف من أجل سحب مرتباتهم لشراء احتياجاتهم.

وقد شهدت ليبيا مند 2011 عدة أزمات في نقص السيولة وسط تجاهل المسؤولين وخاصة مع دخول رمضان وسط ارتفاع الأسعار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى