محلي

نائبًا للمبعوث الأممي.. الأمين العام يعين السوداني يعقوب الحلو منسقا مقيما للأمم المتحدة في ليبيا

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أوج – طرابلس
أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم، تعيين المسؤول الأممي يعقوب الحلو، نائبا لممثله الخاص في ليبيا، غسان سلامة، ومنسقًا مقيمًا للأمم المتحدة وللشئون الإنسانية في البلاد.
وأوضحت الأمم المتحدة، في بيانٍ لمكتبها الإعلامي، تابعته “أوج”، أن السوداني يعقوب الحلو، سيخلف الأيرلندية، ماريا دو فالي ريبيرو، والتي أعرب الأمين العام عن امتنانه لمساهمتها المتميزة وخدماتها المتفانية في دعم تنفيذ ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وتنسيق أنشطة منظومة الأمم المتحدة هناك.
وقالت الأمم المتحدة، إن “الحلو” جاء إلى هذا المنصب بمجموعة من الخبرات المتميزة في هذا المجال، وفي عمله بالمقر الرئيسي للأمم المتحدة، حيث شغل منذ عام 2016 منصب المنسق المقيم في ليبيريا، وعمل حتى عام 2018 نائبًا للممثل الخاص للأمين العام في البعثة الأممية هناك، كما كان أيضا الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
وأشارت المنظمة في بيانها، أنه من عام 2013 إلى عام 2016، شغل الحلو منصب المنسق المقيم للأمم المتحدة والمنسق الإنساني والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سوريا، مشيرة إلى أنه كان أيضًا مديرًا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين في جنيف من 2010 حتى 2013م، وممثلاً إقليميًا للمفوضية لدى دول مجلس التعاون الخليجي، ومقره الرياض منذ 2009 حتى 2010م.
ولفت البيان الأممي، إلى أن “الحلو” عمل في جمهورية تنزانيا المتحدة ممثلاً لمفوضية شئون اللاجئين في الفترة بين 2006 حتى 2009م، ومنسقًا للشئون الإنسانية في بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق في 2005-2006، ورئيسًا لبعثة مفوضية شؤون اللاجئين هناك منذ 2003 حتى 2005م.
من جانبه أعرب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة عن بالغ شكره لنائبته ومنسقة الشؤون الإنسانية والمنسقة المقيمة للأمم المتحدة السيدة ماريا دو فال ريبيرو، وهي تنهي مهامها في ليبيا بعد ما يزيد على عامين.
وقال الممثل الخاص “أشكر جزيل الشكر الزميلة ماريا دو فال ريبيرو على الجهود الكبيرة التي قامت بها خلال عامين ونصف كمنسقة للأعمال الانسانية وكنائبة للممثل الخاص في ليبيا لاسيما خلال الظروف الدقيقة، والمأسوية أحيانا، التي مرت على المدنيين وما زالت.”
وأشاد بجهودها الإنسانية خلال فترة عملها حيث قال: “لقد اهتمت بالنازحين والمهجرين وعموم من تضرر جراء الاحداث في ليبيا بالتنسيق الدائم مع رئاسة البعثة ومع وكالات الأمم المتحدة التابعة لها.” وتمنى سلامة لريبيرو كل التوفيق في مهمتها الجديدة.
وفي الوقت نفسه، رحب سلامة بنائب الممثل الخاص الجديد خلفاً لريبيرو، وقال “إني أتطلع بأمل لالتحاق الزميل يعقوب الحلو بالبعثة كنائب لرئيس البعثة وكمنسق للشؤون الانسانية، وأقدر كل التقدير خبرته الواسعة في هذا المجال، لاسيما في سوريا وليبيريا وغيرها من الدول.”
يذكر أن يعقوب الحلو، حصل على درجة ليسانس في القانون، حيث تخرج من جامعة الخرطوم، السودان في عام 1986.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى