محلي

مؤكدًا هروب هيثم التاجوري وأفراد قوته.. أوحيدة: يمكن للسراج أن يتأكد من ذلك عمليًا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لحية‏‏‏

أوج – طرابلس
أكد الكاتب الصحفي، علي أوحيدة، إن هيثم التاجوري، آمر مليشيا ثوار طرابلس، هرب بالفعل هو وبعض رفاقه من العاصمة طرابلس إلى وجهة خارجية غير معلومة.
وقال أوحيدة في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدتها “أوج” :هيثم الآن في مكانٍ آمن، وأكثر من نصف أفراد قواته غادرت السفينة والحمد لله”.
وتابع: “يمكن للسراج أن يتأكد من ذلك عمليًا، ولا مزايدة”.
يشار إلى أن، القيادي السابق بميليشيا ثوار طرابلس، محمد البكباك، أكد في وقت سابق، مغادرة هيثم التاجوري وبعض من رفاقه المقربين العاصمة طرابلس إلى وجهة خارجية غير معلومة.
واتهم البكباك – الذي يقيم منذ أكثر من عام في إحدى الدول الأوروبية – حليفه السابق هيثم التاجوري، و رفاقه بالهروب على دفعات من الحرب الدائرة في طرابلس، مطالبًا إياه بالعوده إلى ليبيا وإنهاء الحرب.
وكان البكباك قد هرب أيضًا من طرابلس، العام الماضي، على خلفية سلسلة اغتيالات في صفوف ميليشياته بعد انتهاء الحرب التي دارات بين ميليشيات طرابلس واللواء السابع بترهونة، والتي يُرجح أن هيثم التاجوري هو من كان يقف ورائها.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، وذلك بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى