محلي

حماد: نرفض الاتهامات الباطلة من مبعوث السودان بمجلس الأمن

أعربت الحكومة المكلفة من مجلس النواب برئاسة أسامة حماد، عن استغرابها من التصريحات التي أدلى بها ممثل السودان في مجلس الأمن الدولي، الحارث إدريس، والذي اتهم فيها الحكومة بدعم أحد أطراف النزاع الداخلي في السودان على حساب الآخر.

وأكدت الحكومة في بيان، أن “السودان يشهد منذ شهر أبريل العام الماضي نزاعاً مسلحاً وحرباً داخلية أدت إلى انتهاكات جسيمة وجرائم ضد الإنسانية وصلت حد التطهير العرقي، مما حول الحياة هناك إلى كابوس مرعب للسكان الأبرياء وأجبر الملايين منهم على النزوح داخلياً وخارجياً بحثاً عن الأمان”.

وأضافت الحكومة، أن المندوب السوداني، حاول إبعاد الأنظار عن الفظائع الإنسانية التي ترتكب في السودان، بإلقاء التهم جزافا على بعض الدول ومنها ليبيا، ناسبا لها ولجيشها دعم أحد الأطراف على حساب آخر.

وأشارت الحكومة إلى “تجاهل ممثل السودان لدور قوات الجيش في تأمين الحدود مع السودان والدول المجاورة”، مستنكرةً “التصريحات المغلوطة والاتهامات الباطلة التي رفضتها جملة وتفصيلاً”.

وأوضحت الحكومة أنها “تلتزم بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى”، محذرة “جميع الأطراف من الزج بليبيا وسلطاتها الأمنية والعسكرية في النزاع الداخلي السوداني”.

وأضاف البيان أن “الحكومة قدمت مساعدات طارئة لأكثر من 400 ألف نازح سوداني من مختلف الأعمار والفئات دون أي مساعدات دولية أو إقليمية رغم الأزمات التي تمر بها ليبيا”.

ودعت في بيانها: “جميع الأطراف السودانية إلى وقف النزاع وتغليب لغة العقل والحوار والمصالحة للوصول إلى السلام التام وعودة المهجرين والنازحين إلى بيوتهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى